مقتل “الأرملة البيضاء” وابنها قرب الحدود العراقية السورية

اسرار كشفت صحيفة “الغارديان” أنّ “الأرملة البيضاء” سالي جونز، مغنية الراب البريطانية سابقاً، قُتلت وابنها في غارة أميركية شنتها طائرة بدون طيار. وقالت الصحيفة، التي نقلت عن مصدر في جهاز […]

اسرار
كشفت صحيفة “الغارديان” أنّ “الأرملة البيضاء” سالي جونز، مغنية الراب البريطانية سابقاً، قُتلت وابنها في غارة أميركية شنتها طائرة بدون طيار.

وقالت الصحيفة، التي نقلت عن مصدر في جهاز الاستخبارات الأميركية (سي آي إي)، إنّ صاروخاً أطلقته طائرة أميركية من دون طيار، قرب الحدود العراقية-السورية في يونيو/ حزيران الماضي، قتلت جونز وابنها البالغ من العمر 12 عاماً.
وبحسب “الغارديان” فإنّ الغارة حصلت أثناء محاولة جونز وابنها الفرار من الرقة إلى مدينة الميادين بمحافظة دير الزور شمال سوريا، وقد تكتمت الاستخبارات الأميركية على مقتل “الأرمة البيضاء”، إلى حين التأكد من مقتل ابنها أيضاً.

أوامر إطلاق الصاروخ صدر من طيار في قاعدة كريك الجوية الأميركية في مقاطعة كلارك بنيفادا، حيث تحكّم بطائرة “الدرون” الآلية التي أقلعت تجاه موقع السيدة جونز.

وبحسب صحيفة “الصن” البريطانية، تتبعت طائرة “الدرون” تحرّك السيارة التي كانت تستقلها جونز، وحين وجد المتحكّم بالطائرة من أميركا أنها أصبحت في الموقع المناسب لاستهدافها، أصدر أمره من مسافة 1100 كيلومتر، وأطلق الصاروخ عليها.

ويشار إلى أنّ “الأرملة البيضاء” التحقت بزوجها الأصغر منها سناً بأكثر من 20 عاماً، وهو البريطاني من أصل باكستاني جنيد حسين، الذي قُتل بغارة للتحالف الدولي عام 2015. وباتت جونز من حينها تعرف جونز بلقب “الأرملة البيضاء”.
وكانت جونز مدرجة على قائمة البنتاغون للاغتيالات، كما وضعتها الأمم المتحدة على قائمة العقوبات التي تضمنت حظر السفر وتجميد الأصول.
واستخدمت جونز حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي لتجنيد النساء إلى داعش، بحيث كانت تقدّم لهم المشورة حول كيفية السفر إلى سوريا والالتحاق بالتنظيم.

مواضيع ذات صلة